عبد الله الثاني
حذر الملك عبد الله الثاني جهات لم يسمها من استغلال مناخ الاستياء العام في الأردن ضد إسرائيل، والقيام بمحاولة التخريب أو التسبب في عدم الاستقرار.

ووجه العاهل الأردني هذا التحذير مساء الأحد خلال مأدبة إفطار مع عدد من قادة وأفراد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأردنية, وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي.

وقال الملك عبد الله إنه ومنذ بدء الانتفاضة الفلسطينية نهاية أيلول/سبتمبر الماضي سمحت الحكومة الأردنية لما يقرب من 300 مسيرة وتظاهرة تأييدا للفلسطينيين، وإن واحدا بالمائة فقط ممن شاركوا في هذه المسيرات كانوا يهدفون إلى "تخريب سمعة البلد وإيقاف مسيرة تطوره".

وهدد العاهل الأردني باللجوء إلى القوة العسكرية لمنع أية تظاهرات أو مواجهات مناوئة لإسرائيل. وقال "لقد تحملناهم، لكنهم إذا سعوا إلى أن يخربوا أكثر وأرادوا الاشتباك فأنا عقلي عسكري وجاهز لهم، بمساعدة الجيش العربي الأردني والأجهزة الأمنية". وشدد على أن "استقرار وأمن الأردن خط أحمر لن نسمح لأحد بتجاوزه".

وسبق للملك عبد الله أن أكد أكثر من مرة حرصه على عدم المساس بالوحدة الوطنية في الأردن. 

وكانت الحكومة الأردنية قررت في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حظر المسيرات في المملكة، بعد أن شهدت التظاهرات المنددة بإسرائيل حوادث تخريب في أحياء راقية بعمان، وكذلك بعد مقتل أحد سكان مخيم للاجئين الفلسطينيين في ظروف غير واضحة.

المصدر : الفرنسية