دمشق وبغداد توقعان اتفاقا لتقاسم المياه
آخر تحديث: 2000/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/30 هـ

دمشق وبغداد توقعان اتفاقا لتقاسم المياه

اتهمت بغداد أنقرة بتعطيل جهود التوصل إلى اتفاق ثلاثي لاقتسام مياه نهر الفرات، وكشفت وسائل الإعلام العراقية نقلا عن وزير الري العراقي النقاب عن اتفاق عراقي سوري على خطة لاقتسام المياه.

ونقلت الصحف عن وزير الري العراقي محمد دياب الأحمد قوله إن نظيره السوري طه الأطرش سيقوم قريبا بزيارة إلى بغداد لتوقيع الاتفاق، دون ذكر أي تفاصيل أخرى. في غضون ذلك اتهم الأحمد تركيا بوضع العراقيل أمام الجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق ثلاثي لاقتسام المياه مع كل من بغداد ودمشق.

ويعتمد العراق وسوريا اعتمادا كبيرا على نهري دجلة والفرات -اللذين ينبعان من تركيا- في توفير مياه الشرب والري وتوليد الكهرباء. ويمر نهر الفرات بسوريا قبل وصوله إلى العراق، في حين يمر نهر دجلة من تركيا إلى العراق مباشرة، وتقول كل من بغداد ودمشق إن مياه النهرين التي تصلهما من تركيا غير كافية.

يذكر أن العراق صعد من احتجاجاته على تركيا، عندما أعلنت أنقرة عام 1996 عن خطة بتكلفة 1,62 مليار دولار لإقامة رابع سد على الفرات لتوليد الكهرباء وري مناطق شاسعة من أراضي جنوب شرق تركيا. وكانت مفاوضات سابقة بين الدول الثلاث قد أخفقت في التوصل إلى اتفاق على اقتسام المياه.

وكانت أنقرة ودمشق قد وقعتا على اتفاق مرحلي عام 1987، تسمح تركيا بمقتضاه بتدفق 500 متر مكعب من المياه في الثانية لسوريا، غير أن الحكومة السورية طالبت بالتوصل إلى اتفاق دائم.

المصدر : رويترز