أسامة بن لادن

ألمحت السعودية إلى أنها ستطلب تسلم منشق سعودي يقيم بلندن دعت الولايات المتحدة إلى القبض عليه بتهمة علاقته بمجموعة أسامة بن لادن.

ونقلت صحيفة "عكاظ" شبه الحكومية عن مصدر بوزارة الخارجية لم تكشف اسمه قوله إن السعودية ستطلب من واشنطن تسلم خالد الفواز في حالة ثبوت تورطه في عمليات إرهابية في المملكة أو ضد مصالح سعودية في الخارج.

وأعرب المسؤول السعودي عن اعتقاده بأن واشنطن ستسلم الفواز إذا طلب منها ذلك مثلما سلمت المتهم السعودي هاني الصائغ لعلاقته بتفجير الخبر في يونيو/ حزيران عام 1996.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الداخلية السعودي أعلن الشهر الماضي أن المتهمين الرئيسيين في تفجير الخبر ما زالوا طلقاء في الخارج وأن بلاده تحاول تسلمهم. ولم يذكر أسماء الدول التي يعتقد أن المتهمين موجودون فيها.

وكان الفواز في السابق رئيسا لجماعة من المنشقين السعوديين في العاصمة البريطانية واعتقل منذ عامين بناء على طلب من الولايات المتحدة.

ورفضت المحكمة العليا في لندن أمس الأول طلبا تقدم به الفواز لإيقاف تسليمه من بريطانيا للولايات المتحدة، لكن محاميه تقدم باستئناف للحكم أمام مجلس اللوردات وهو أعلى محكمة في بريطانيا.

وما زال الفواز موقوفا في سجن بجنوب لندن، وكان يقيم في العاصمة البريطانية مع زوجته وأولاده الثلاثة.

وكانت هيئة محلفين في نيويورك قد وجهت الاتهام إلى الفواز بالتآمر على تفجير السفارتين الأميركيتين بكينيا وتنزانيا في أغسطس/ آب عام 1998، وهما الحادثان اللذان قتل فيهما 226 شخصا على الأقل واتهم المنشق السعودي ابن لادن بالمسؤولية عنهما. وينفي الفواز أي علاقة له مع ابن لادن.

المصدر : وكالات