قالت جماعة معارضة سعودية إن السلطات السعودية اعتقلت العشرات من المواطنين على خلفية حادث الخبر. كما صرح مصدر طبي سعودي بأن البريطاني الذي أصيب في الحادث نقل إلى مستشفى آخر لإجراء عدد من العمليات الجراحية.

وقالت جماعة معارضة من مقرها في لندن إن السلطات السعودية اعتقلت العشرات من المشتبه بهم وأغلبهم من الإسلاميين على خلفية حادث الخبر الذي استهدف أحد البريطانيين الأسبوع الماضي. وذكرت الجماعة الإسلامية للإصلاح أن السلطات اعتقلت 16 شخصا في الرياض وعشرة في مدينة الخبر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه التفجيرات التي تعتقد السلطات السعودية ارتباطها بدوافع شخصية، كما ذكرت أنها اعتقلت عددا من المشتبه بتورطهم في حادثين سابقين استهدفا رعايا بريطانيين ايضا. 

وكان فريق من خبراء شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية قد وصل السعودية قبل يومين للاشتراك في عمليات الكشف عن ملابسات الحوادث الثلاثة. وصرحت متحدثة باسم سكوتلانديارد بأن الفريق سيكون على اتصال بفرق التحقيق السعودية.

وقد حذر وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بيتر هين البريطانيين في السعودية وطالبهم بتوخي الحذر، وقال إنه يجري التأكد مما إذا كان هناك ما يربط بين حوادث الانفجارات الثلاثة.

من ناحية أخرى قال مسؤول في مستشفى الملك خالد للعيون إن حالة البريطاني ديفيد براون الذي أصيب في حادث الخبر مستقرة، وقد تم نقله إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي مساء أمس لإجراء عملية جراحية في يده خلال اليومين القادمين، وذكر أن المصاب سيعاد لمستشفى العيون مرة أخرى لإجراء عملية له في عينه الأخرى.

وأكد أطباء أن براون يحتاج لسلسلة عمليات جراحية خلال الأيام القادمة لإنقاذ عينه الأخرى.

يشار إلى أن بريطانيا آخر يعمل في مستشفى عسكري بالرياض كان قد لقي مصرعه في انفجار سيارة ملغومة الشهر الماضي، وبعده بثلاثة أيام أصيب ثلاثة بريطانيين إثر انفجار سيارة ملغومة كانت تقلهم.

المصدر : رويترز