سمير جعجع
وجه قائد القوات اللبنانية المنحلة سمير جعجع رسالة التماس إلى الرئيس اللبناني إميل لحود للعفو عنه، ويقضي جعجع أربعة أحكام بالسجن المؤبد، لإدانته بقتل رئيس الوزراء اللبناني الراحل رشيد كرامي، وقتله سياسيين مسيحيين منافسين. وسينقل رسالة جعجع نقيب الصحفيين اللبنانيين ملحم كرم الذي التقاه داخل زنزانته في وزارة الدفاع.

واعتبر جعجع في التماسه أن قانون العفو لعام 1991 -والذي يصفح بموجبه عن جرائم سياسية ارتكبت خلال الحرب الأهلية في لبنان- غير عادل ولا نزيه.

وأوضح أنه أبعد عن الساحة اللبنانية وحكم عليه بالسجن بسبب معارضته لحكومة بيروت الموالية لسوريا.

تجدر الإشارة إلى أن جعجع هو قائد المليشيات الوحيد السابق الذي حوكم بتهم تتعلق بأحداث جرت خلال الحرب الأهلية اللبنانية بين عامي 1975 و 1990.

وكان جعجع -الذي قاد أكبر تنظيم مسيحي مسلح أثناء الحرب الأهلية- قد سجن عام 1994 بعد اتهامه بأنه العقل المدبر لتفجير كنيسة في شمال بيروت، إلا إنه برّئ بعد ذلك.

وقد أدين جعجع العام الماضي بتهم تتعلق بالقتل وحكم عليه بالإعدام، ولكن الحكم خفف بعد ذلك إلى السجن المؤبد.

من ناحية أخرى قال عدنان عضوم المدعي العام اللبناني إنه ليس لديه أي اعتراض للعفو عن جعجع، إذا قدمت الحكومة أو البرلمان مشروع قانون للعفو عنه.

يشار إلى أن الدستور اللبناني يمنح رئيس الجمهورية الحق بإصدار عفو عام عن أي شخص حكم عليه بالسجن.

المصدر : أسوشيتد برس