تبدأ في المغرب محاكمة إسلاميين شاركوا في مظاهرة للمطالبة بمزيد من الحرية، بعد أن وجهت السلطات المغربية رسميا تهمة الإخلال بالنظام العام لـ45 شخصا من أعضاء جمعية العدل والإحسان الإسلامية.

الشيخ عبد السلام ياسين
وشملت التهم الموجهة للمعتقلين, ومن بينهم ثمانية من أقارب زعيم الجماعة الإسلامية الشيخ عبد السلام ياسين، "التجمع على الطرقات العامة، والتظاهر غير المرخص، والإخلال بالنظام العام".

وتحاكم السلطات المغربية في الوقت نفسه 33 من أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالتهم نفسها.

وقد بدأت أمس محاكمة عدد من أقارب الشيخ ياسين لمشاركتهم في مظاهرات غير مرخصة نُظّمت في أنحاء البلاد الأحد، للمطالبة بإضفاء الشرعية على الجماعة المحظورة، وذلك في الذكرى الـ 52 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وكانت السلطات المغربية قد أوقفت حوالي ثمانمائة من أعضاء جمعية العدل والإحسان، لمشاركتهم في مظاهرات في أنحاء البلاد، احتجاجا على "منع صحفهم، والمضايقات التي يتعرضون لها من قبل السلطات المغربية"، غير أنه تم إطلاق معظم الموقوفين في وقت لاحق.

وكانت السلطات المغربية قد رفعت العام الماضي الإقامة الجبرية عن الشيخ ياسين. وقد شهد المغرب هذا العام مواجهات أخرى بين الشرطة وأنصار جمعية العدل والإحسان.

المصدر : وكالات