استشهاد فلسطينيين أحدهما قيادي ميداني في فتح
آخر تحديث: 2000/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: إسطنبول شقيقة القدس ونحن هنا لتدارس الانتهاكات التي تطال القدس
آخر تحديث: 2000/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/15 هـ

استشهاد فلسطينيين أحدهما قيادي ميداني في فتح

استمرار المواجهات في الأراضي المحتلة

استشهد فلسطينيان أحدهما قائد ميداني في حركة فتح في عمليتي اغتيال نفذتهما قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية، في الوقت الذي بدأ فيه سبعة وزراء خارجية عرب اجتماعا في دمشق لتجديد الدعم للانتفاضة سياسيا واقتصاديا.
وينتظر أن تصل لجنة تقصي الحقائق التي يرأسها السناتور السابق جورج ميتشل غدا للمنطقة لبحث المواجهات المستمرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
فقد قتل الجنود الإسرائيليون بالرصاص فلسطينيا قالت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إنه أحد قادتها الميدانيين. واتهم بيان أصدرته فتح إسرائيل باغتيال محمود يوسف المغربي من مخيم الدهيشة قرب مدينة لحم بالضفة الغربية.
وزعم الجيش الاسرائيلي أن جنوده رصدوا المغربي مع شريك له وهما يزرعان عبوة ناسفة قرب نفق في الضفة الغربية. وزعم أن الفلسطينيين فتحا النار صوب الجنود الإسرائيليين الذين ردوا بإطلاق النار وقتلوا أحدهما، في حين فر الآخر إلى داخل مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني.
وقالت حركة فتح في بيانها إن قتل المغربي مدبر سلفا وحذرت إسرائيل من أن اغتياله لن يمر دون رد قاس على هذا العمل الوحشي الذي يستهدف كوادرها. وتابعت أن المستوطنين سيظلون هدفا لبنادق ورصاصات مقاتلي فتح.
وفي حادث آخر قالت مصادر مستشفى فلسطيني إن الجنود الإسرائيليين قتلوا فلسطينيا برصاصة في صدره عند نقطة تفتيش إسرائيلية قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية.
ووقعت وسط الخليل مواجهات بين أصحاب المحلات التجارية الفلسطينيين والمستوطنين الذين حاولوا الاعتداء عليهم في أعقاب رفع جزئي لمنع التجول المفروض على المدينة. واعتقلت الشرطة الإسرائيلية اثنين من المستوطنين.
وقال راديو الجيش الإسرائيلي إن فتى فلسطينيا عمره 17 عاما أصيب في بطنه على يد مستوطن. وقد أطلق المستوطنون النار عليه أثناء محاولة احتلال بيت عمه. وقد نقل إلى مستشفى في القدس. ولكن عمه قال إن الجيش الإسرائيلي منعه من العودة إلى منزله وأبلغوه بأنه لن يتمكن من العودة قبل ثلاثة أشهر.

 جانب من الاجتماع

خطة عربية لدعم الانتفاضة
من جانب آخر أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية إعداد خطة لدعم الفلسطينيين على عدة مستويات. وقال عبد المجيد في دمشق قبل اجتماع للجنة المتابعة المنبثقة عن قمة القاهرة إن الجامعة ستتحرك سياسيا واقتصاديا وإعلاميا لدعم الشعب الفلسطيني وإنها أعدت تقريرا مفصلا في هذا الصدد. 

وإلى جانب عبد المجيد قدم ستة وزراء خارجية عرب من مصر ولبنان والبحرين وفلسطين والأردن وتونس إلى العاصمة السورية إضافة إلى وزير الخارجية السوري للمشاركة في الاجتماع الثاني للجنة التي تشكلت لدعم الانتفاضة. 

وأعلن عبد المجيد أن اللجنة ستجتمع مجددا في كانون الثاني/ يناير بتونس. وكان الاجتماع الأول للجنة قد عقد في الدوحة على هامش قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. 

وقد هددت قمة القاهرة بتجميد العلاقات مع إسرائيل كما قطعت تونس والمغرب وقطر وعمان علاقاتها مع الدولة العبرية بعد القمة واستدعت مصر سفيرها في إسرائيل كما أرجأ الاردن إرسال سفيره إلى تل أبيب.

لجنة تقصي الحقائق
والمقرر أن تصل غدا إلى المنطقة لأول مرة لجنة تقصي الحقائق التي يرأسها السناتور السابق جورج ميتشل لبحث المواجهات المستمرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت الناطقة باسم رئيس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن اللجنة ستتوجه إلى المنطقة رغم استقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك وستجتمع مع مسؤولين إسرائيلين وفلسطينيين كما هو مخطط لها.

وستجتمع اللجنة التي تضم خمسة أعضاء الثلاثاء مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة قبل أن تجتمع مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان.

وكانت اللجنة قد تقرر تشكيلها في أعقاب مؤتمر قمة شرم الشيخ الذي عقد منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ولكنها لم تبدأ عملها إلى الآن.

المصدر : وكالات