إسرائيل تهدد بضرب القوات السورية في لبنان
آخر تحديث: 2000/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/6 هـ

إسرائيل تهدد بضرب القوات السورية في لبنان

مظاهرة لحزب الله في بيروت
هددت إسرائيل بضرب مواقع الجيش السوري في لبنان إذا لم يوقف حزب الله هجماته ضد جنودها واتهمت الدولة العبرية الحزب باستخدام تجهيزات القوات الدولية في خطف ثلاثة جنود إسرائيليين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. ويتزامن ذلك مع دعوة المبعوث الأوروبي للشرق الأوسط لبنان لإرسال قواته إلى الجنوب لتجنب حدوث انتكاسة أمنية.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن سوريا يجب أن تفعل شيئا لمنع حزب الله من القيام بعمليات ضد قواتها. وأضاف المصدر "أن لدى إسرائيل القوة العسكرية الكافية لإلحاق خسائر كبيرة بالقوات السورية في لبنان".

في هذه الأثناء طالب المبعوث الأوروبي للشرق الأوسط ميغيل أنغيل موراتينوس الحكومة اللبنانية بإرسال قوات من الجيش اللبناني إلى حدودها الجنوبية لمنع تدهور الوضع الأمني هناك.

الحريري يستقبل موراتينوس
وقال موراتينوس عقب لقائه رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري "يتعين بقاء قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الجنوب إلا أنه يتعين على الجيش اللبناني في نفس الوقت الانتشار بأسرع وقت ممكن في جميع أراضي لبنان".

وتأتي مناشدة موراتينوس هذه عقب مقتل جندي إسرائيلي في هجوم بالقنابل شنه مقاتلو حزب الله الأحد الماضي على القوات الإسرائيلية داخل أراض لبنانية تسيطر عليها إسرائيل بالقرب من الحدود.

وترفض الحكومة اللبنانية نشر قوات من الجيش حتى تنسحب إسرائيل من مزارع شبعا وهي آخر منطقة لبنانية خاضعة للاحتلال وذلك على الرغم من مطالبة بعض الدول الغربية بذلك.

على الصعيد نفسه أوردت صحيفة إسرائيلية تقريرا للجيش الإسرائيلي يتهم قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان بالمساعدة غير المباشرة في عملية خطف ثلاثة جنود إسرائيليين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأشار تقرير يديعوت أحرونوت إلى أن مقاتلي حزب الله "قاموا بذلك على الأرجح مستخدمين تجهيزات قوة الأمم المتحدة من ثياب وحافلات وأجهزة لاسلكي وقذائف وأعلام وغيرها".

لكن المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة في لبنان تيمور غوسكل وصف هذا التقرير بأنه يفتقر إلى الصحة.

وأضاف التقرير أن الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يقومون بدورية على الحدود خرجوا عن التعليمات المقررة وسلكوا طريقا محظورا لأنهم شاهدوا سيارة تشبه السيارات التي تستخدمها الأمم المتحدة على الجانب اللبناني من الحدود.

المصدر : وكالات