وجهت مصر تهمة التجسس لصالح إسرائيل إلى مواطن مصري وآخر روسي. وحولتهما إلى محكمة أمن الدولة العليا. وجاء في قرار الاتهام أن المتهم الروسي والهارب خارج مصر حاليا جند المصري في أسبانيا نهاية عقد التسعينات بغرض التجسس لحساب الموساد.

وأوضح القرار الذي قدمه النائب العام أن المصري شريف فوزي محمد الفيلالي والروسي غريغوري غيفنس وهو ضابط سابق، متهمان بالحصول على أموال مقابل تزويد الموساد بمعلومات عن الأوضاع السياسية والاقتصادية والعسكرية والإضرار بمصالح البلاد. ولم يحدد القرار زمان نظر المحكمة للقضية أو مكان وجود الروسي.

وقد اعترف الفيلالي خلال استجوابه بأنه كلف بجمع معلومات عن تسليح الجيش المصري والسياحة ومشروع توشكى.

وقد نفت إسرائيل أية صلة لها بالقضية. وذكر مكتب رئيس الوزراء أيهود باراك أنه لا توجد لإسرائيل أية صلة بالشخصين أو التفاصيل الواردة في القضية. وكانت متحدثة باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة قد نفت أي علم لها بالموضوع.

وكانت محكمة مصرية قد قضت قبل ثلاث سنوات بالسجن 15 عاما على رجل الأعمال الإسرائيلي عزام عزام بعد إدانته بتهمة التجسس لحساب إسرائيل. ورفض الرئيس المصري حسني مبارك وقتها الضغوط الخارجية للإفراج عن عزام، وقال إنه لا يستطيع التدخل في مسائل متعلقة بالقضاء.

المصدر : وكالات