الأردن ومصر تؤكدان دعم الفلسطينيين
آخر تحديث: 2000/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: فوز حزب ميركل بالانتخابات التشريعية الألمانية بحسب النتائج الأولية
آخر تحديث: 2000/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/3 هـ

الأردن ومصر تؤكدان دعم الفلسطينيين

عمرو موسى
عبدالإله الخطيب
أبو مازن
أكد وزيرا خارجية مصر والأردن وممثلون عن السلطة الفلسطينية في ختام اجتماع عقدوه بالعقبة دعمهم لانتفاضة الشعب الفلسطيني "المشروعة" في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي. 
 
وصرح وزير الخارجية المصري عمرو موسى أنه "تم الاتفاق على أن الانتفاضة الفلسطينية مشروعة يجب دعمها وتأييدها لأنها انتفاضة شعب محتل ضد قوى الاحتلال التي تستخدم القوة مخالفة لنصوص القانون الإنساني والدولي". 

وكان موسى يتحدث للصحفيين في ختام اجتماع استمر أكثر من أربع ساعات في العقبة شارك فيه إلى جانب نظيره الأردني عبد الإله الخطيب وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) ووزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات. 
 
وأكد موسى أن الاجتماع شدد على "ضرورة أن تبدأ لجنة التحقيق الدولية أعمالها فورا وعدم تأجيل حضورها للأراضي المحتلة وعلى أهمية وجود مراقبين دوليين وحيوية هذه الخطوة". 
 
وأضاف أن الاجتماع رأى أن انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية وإنهاء حصار الأراضي الفلسطينية يشكلان "الخطوة الأولى التي يمكن أن تؤدي إلى تداعيات إيجابية". 

وأكد موسى استمرار التنسيق الثلاثي الأردني المصري الفلسطيني ولم يستبعد عقد قمة ثلاثية بين الأطراف ذاتها في الوقت الذي يراه قادتها مناسبا. وجاء هذا الاجتماع التنسيقي بمبادرة من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك. 

حدة المواجهات تتراجع
فلسطينييون يشيعون أحد الشهداء
على الصعيد الميداني استشهد فلسطيني متأثر بجراح سابقة أصيب بها أثناء مواجهات في معبر المنطار بقطاع غزة كما أفادت مصادر طبية أن 15 آخرين جرحوا بينهم اثنان إصابتهما خطرة في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بمدينة رفح. وقال شهود إن دبابتين إسرائيليتين أطلقتا نيران أسلحتهما باتجاه مواطنين عزل بعد انفجار عبوة ناسفة.

وباستثناء حادث رفح لم ترد أي تقارير عن اندلاع مواجهات كبيرة في أي من المناطق الفلسطينية طوال النهار.

وكانت إسرائيل أعادت فتح معبر رفح الحدودي وسمحت بعبور 300 شخص إلى غزة قادمين من الأراضي المصرية. وتعهدت إسرائيل بالتخفيف من تضييق الخناق على معابر ومناطق فلسطينية أخرى أثناء شهر رمضان لكنها اشترطت وقف أعمال الاحتجاج أولا.

من ناحية أخرى أكد السفير الفلسطيني في موسكو خيري العريضي أن روسيا اقترحت نشر مراقبين دوليين في الأراضي الفلسطينية وفي القدس بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار. وكانت روسيا التي تشارك في رعاية عملية السلام في الشرق الأوسط قد نقلت إلى الإسرائيليين والفلسطينيين اقتراحات للتسوية أثناء زيارة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى موسكو الجمعة الماضية.

وتنص الخطة الروسية على عقد مؤتمر دولي بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار. وقد دعت روسيا الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط والصين إلى مساندة الجهود الروسية. وتعارض إسرائيل بشكل قاطع مثل هذا الانتشار.

وعلم من سفارة إسرائيل في موسكو أن زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي شلومو بن عامي إلى موسكو والتي كان من المقرر أن تبدأ غدا تأجلت، ووصف متحدث باسم السفارة التأجيل "بأنه قرار شخصي للوزير بسبب جلسة تصويت اليوم الثلاثاء في الكنيست".

المصدر : وكالات