تشييع أحد شهداء الأمن الفلسطيني

استدعت مصر سفيرها في تل أبيب احتجاجا على استمرار القمع الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين وردا على اعتداءات إسرائيلية بالصواريخ استهدفت قطاع غزة. وقد سقط أربعة فلسطينيين شهداء في الضفة وغزة وأصيب مستوطن يهودي بجروح بليغة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن وزير الخارجية عمرو موسى قوله إن الرئيس المصري حسني مبارك طلب من السفير المصري لدى تل أبيب محمد بسيوني العودة "فورا" إلى القاهرة "لإجراء مشاورات حول الوضع المتدهور".

محمد بسيوني

وقالت الوكالة إن مصر - وهي أول دولة عربية وقعت اتفاقا للسلام مع إسرائيل عام 1979 - "تجري مراجعة كاملة" لعلاقاتها مع إسرائيل "بسبب ما يجري من تصعيد للاعتداءات على الفلسطينيين والإمعان في استخدام القوة ضد الشعب الفلسطيني".

وقد استبعدت إسرائيل الرد على الخطوة المصرية بالمثل، وقال وزير الخارجية الإسرائيلي بالوكالة شلومو بن عامي إن تل أبيب لا تعتزم استدعاء سفيرها في القاهرة.

ووصف بن عامي القرار المصري بأنه "خطير" ومن شأنه أن "يسيء إلى قدرة مصر على مواصلة لعب دور في العملية السياسية".

ورحبت السلطة الفلسطينية بالقرار المصري، وقالت إن الفلسطينيين ينتظرون خطوات أخرى ضد إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة.

وكان عرفات قد ألغى زيارة إلى القاهرة بسبب الوضع المتفجر في الأراضي الفلسطينية عقب الغارات الليلية الإسرائيلية على مواقع للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأدت تلك الغارات إلى استشهاد شرطي فلسطيني وإصابة نحو 160 فلسطينيا -بينهم عدد كبير من الأطفال- بجراح.

 آثار القصف الإسرائيلي لغزة
أربعة شهداء
وتواصلت المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وجنود الاحتلال، وقالت مصادر طبية فلسطينية إن أربعة شهداء سقطوا برصاص الجنود الإسرائيليين.

وقالت مصادر المستشفيات في الضفة الغربية إن الشاب محمد مسعد (25 عاما) استشهد برصاصة اخترقت صدره أثناء مواجهات دارت مع جنود الاحتلال عند المدخل الشمالي لمدينة جنين. واستشهد شاب آخر في المنطقة نفسها في وقت لاحق، كما سقط شهيدان في طولكرم والخليل إضافة إلى مواطن آخر لفط أنفاسه متأثرا بجروح أصابته عند حاجز لقوات الاحتلال أمس. وأشارت المصادر الفلسطينية إلى أن شقيق الشهيد محمد ويدعى محمود مسعد كان قد استشهد برصاص الإسرائيليين مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان له تفاصيل استشهاد فلسطينيين أمس، وقال إن أحد الشهيدين قتل عندما تبادل الجنود الإسرائيليون النار مع مسلحين فلسطينيين كانوا يحاولون زرع عبوة ناسفة قرب معبر كيسوفيم.

وقالت مصادر قوات الاحتلال إن مستوطنا يهوديا أصيب بجروح بليغة عندما أطلق عليه النار قناص فلسطيني قرب مستوطنة كفار داروم في قطاع غزة. وقالت مصادر طبية اسرئيلية إن المستوطن في حالة خطيرة جدا.

من ناحيته قال أمين عام السلطة الفلسطينية أحمد عبد الرحمن إن الشرطة الفلسطينية ستعمل من الآن فصاعدا على استخدام أسلحتها للدفاع عن النفس ولحماية المواطنين الفلسطينيين في المناطق الخاضعة لها.

شارون يدعو لقتل دحلان
ودعا زعيم تكتل الليكود أريل شارون إلى تصفية رئيس جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة محمد دحلان والذي تتهمه إسرائيل بالوقوف خلف هجمات كان آخرها تفجير عبوة ناسفة قرب حافلة إسرائيلية أمس.

ونفى كل من دحلان والسلطة الفلسطينية وحركة فتح أي صلة لهم بالهجوم الذي أدى إلى مصرع إسرائيليين اثنين وإصابة تسعة آخرين بجروح.

المصدر : وكالات