قال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية اليوم إن واشنطن تجري تحقيقاً بشأن طائرة جامبو من طراز بوينغ 747 أهداها أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر للرئيس العراقي صدام حسين.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن تزويد العراق بهذه الطائرة يعتبر انتهاكا للعقوبات الدولية المفروضة عليه، مؤكداً أن واشنطن ستتخذ الإجراءات المناسبة بعد الاطلاع على الحقائق بشأن هذه القضية بما في ذلك فرض عقوبات على قطر.

وكان رئيس شركة صقر الخليج للخدمات الجوية الشيخ حمد بن علي بن جبر آل ثاني قد أهدى يوم الخميس الماضي الطائرة إلى العراق تعبيرا عن التضامن مع رئيس وشعب العراق الذي يعاني من العقوبات الدولية.

وأكد المسؤول الأمريكي "أن أي حكومة تتورط في عمل كهذا  يتعين عليها السعي لاسترجاع الطائرة واتخاذ كل الخطوات الممكنة بموجب القانون الوطني لمنع تكرار ذلك ومعاقبة المسؤولين عن نقل الطائرة".

وحث المسؤول الحكومات الأخرى في المنطقة على القيام بتحريات خاصة وفرض العقوبات المناسبة بما في ذلك منع الأشخاص والشركات التي تقوم بمثل هذه الأنشطة من العمل على أراضيها.

ويأتي الموقف الأمريكي في الوقت الذي خفت فيه حدة العقوبات الدولية على العراق حيث وصل العديد من الطائرات الأجنبية والعربية إلى مطار صدام الدولي تضامناً مع الشعب العراقي واستأنفت بغداد رحلات جوية داخلية بداية الشهر الحالي.

يذكر أن قطر أعادت علاقاتها مع العراق وهي تعارض استمرار العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة عليه قبل عشر سنوات في أعقاب غزوه الكويت.

المصدر : وكالات