ذكرى النكبة تعيد الخطيب إلى "الجورة"
آخر تحديث: 2018/5/16 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/16 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/2 هـ

ذكرى النكبة تعيد الخطيب إلى "الجورة"

مع حلول الذكرى السبعين للنكبة دفع الحنين والشوق المسن الفلسطيني سليم الخطيب (80 عاما) إلى شحذ همته ورافق سيدتين من أحفاد مهجري القرية وعاد إلى قريته "الجورة" التي هجر منها قبل سبعين عاما عندما كان طفلا في العاشرة من العمر.

رغم صغر سنه في حينه ما زال الحاج أبو نادر يحفظ تفاصيل القرية وأشجارها وذكريات طفولته في الجورة.

تجول المسن الفلسطيني، الذي يسكن مدينة بيت لحم حاليا، ودخل القدس من خلال حاجز عسكري إسرائيلي، بين ركام منازل القرية المدمرة وشرب من نبع مائها.

وتبعد قرية الجورة نحو ثمانية كيلومترات عن قلب مدينة القدس، وتقدر مساحتها بحوالي 13 دونما، في حين كان قدر عدد سكانها قبل التهجير بحوالي 420 نسمة.

ودمرت جميع مباني القرية في النكبة، لكن عين مائها وأغلب أشجارها ما زالت قائمة دون رعاية أو اهتمام.

المصدر : الجزيرة