عقد البابا أوربان الثاني مجمعا كنسيا في كنيسة كليرمونت بفرنسا عام 1095، وطلب لقاء أقوى أمراء فرنسا بالمنطقة، وخطب فيهم محرضا على المسلمين بالشرق.

وإن اختلفت روايات المؤرخين حول ما ورد بالخطبة، فإنها اتفقت على أنه خطب فيهم معلنا إطلاق الحروب الصليبية لـ "تحرير الكنائس المسيحية في الشرق وفي الأرض المقدسة من الكفرة والوثنيين" دون أن يذكر اسم المسلمين، زاعما المساس بقبر المسيح عليه السلام.

وللمزيد عن مطلق شرارة الحروب الصليبية، يمكنكم متابعة حلقة "الصدمة" من وثائقي الجزيرة "الحروب الصليبية (الجزء الأول)".

 

المصدر : الجزيرة