تهويد القدس بتصاميم لخريجي العمارة بجامعة أرئيل
آخر تحديث: 2016/9/5 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/5 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/4 هـ

تهويد القدس بتصاميم لخريجي العمارة بجامعة أرئيل

مشاريع التخرج ربطت مدينة القدس بالمشروع الإسرائيلي الهادف لتفريغ المدينة من أهلها (الأوروبية)
مشاريع التخرج ربطت مدينة القدس بالمشروع الإسرائيلي الهادف لتفريغ المدينة من أهلها (الأوروبية)

اختار خريجو قسم العمارة والتصميم الهندسي في جامعة مستوطنة "أرئيل" في الضفة الغربية أن يركزوا أبحاثهم الختامية للتخرّج على عرض مشاريع تصاميم هندسية في القدس المحتلة، كلّها تصب في خدمة تهويد المدينة المقدسة.

وربطت مشاريع التخرج مدينة القدس بالمشروع الإسرائيلي الهادف إلى تفريغ المدينة من أهلها، وربطها بمصطلحات الهيكل المزعوم، وفق ما أفاد به اليوم المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى اليوم.

وعرض أحد الخريجين تصاميم لقرية لفتا المهجرة عام 1948، وهي قرية فلسطينية بقي عدد من بيوتها صامدة لكنها فارغة، واقترح ربط القرية بالمحيط الحداثي لغربي القدس ومدخلها الرئيسي، غير أنه أخفى وطمس حقيقة القرية وخلفيتها التاريخية، وأظهرها على أنها مجرد بيوت عتيقة، لا أهل لها ولا أصحاب ولا تاريخ.

كما عرض آخر مشروعا تهويديا واسعا لأسطح المنازل في القدس القديمة، وتحويلها إلى حدائق عامة وأماكن تسوق ولهو تطل على المسجد الأقصى المبارك، دون ذكر تاريخها الإسلامي أو العربي.

وضمت التصاميم مقترحا تصميميا لمحيط الكنيست الإسرائيلي، وربطه بمعاني الهيكل المزعوم والقدس القديمة، مدعياً أن مركز الحكم في التاريخ اليهودي للقدس ارتبط مباشرة وبشكل مركز بـ"المعبد".

ويقدم آخر تصوّرا لربط قمة هضبة الشيخ جراح، حيث وقعت إحدى المعارك في حرب يونيو/حزيران 1967، وأن تكون طريقا وسبيلا للتذكير بتاريخ استعادة القدس وتوحيد شطريها مرة أخرى، في حين عرض آخرون عدة تصاميم تخدم تكثيف وتطوير الأحياء الاستيطانية في القدس المحتلة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات