في حارة النصارى بالقدس، لا يأبه المواطن ياسر طه لسوء الجوار وضغوط الاحتلال ومستوطنيه، ويستيقظ باكرا ليعد طعام الفطور المفضل لأغلب المقدسيين والمكون من أطباق الحمص والفول والفلافل.

يقول طه، وهو ابن مؤسس المطعم محمد شكري (أبو شكري) إن المطعم يعاني اليوم من تراكم ضرائب الاحتلال عليه بنحو ثلاثمائة ألف دولار. ويشتكي تراجع الدخل وتدخل الاحتلال للضغط على السياح ومنعهم من استخدام المطاعم العربية.

المصدر : الجزيرة