محمد أبو الفيلات-القدس

ودعت مدينة القدس وبلدة بيت حنينا اليوم أديبا وصحفيا يعد من أعمدة الصحافة المقدسية، عمل في السلك الصحفي منذ ما يزيد عن 35 عاما، إذ انتقل إلى رحمة الله الصحفي محمد شاكر عبد الله عن عمر يناهز 71 عاما بعد معاناة مع المرض.

وكان عبد الله قد أصيب في آخر عامين من حياته بمرض سرطان القولون، الذي لم يشف منه حتى بعد إجرائه عملية جراحية لاستئصاله، مما أدى إلى تدهور متواصل بصحته أقعده عن العمل، وأدى في نهاية المطاف إلى وفاته.  

ويحمل الفقيد درجة الليسانس في الأدب العربي من إحدى الجامعات السورية، وله دبلوم عال في التربية وعلم النفس من الجامعة الأردنية، ولاحقا حصل على الماجستير في الأدب العربي من الجامعة اليسوعية في لبنان.

بدأ عبد الله مسيرته العملية في سلك التعليم، حيث خرّج المئات من الطلاب من مدارس مختلفة في عدد من الدول، منها فلسطين والأردن وليبيا، واستمرت مسيرته في سلك التعليم ثلاثين عاما حتى قرر التفرغ للعمل بالصحافة في العام 1994، حيث كان يعمل منذ عام 1980 في كلا المهنتين(التعليم والصحافة).

خلال عمله في جريدة القدس منذ عام 1980 حتى 2015، أوكلت له مهمة الكتابة في عمود "حديث القدس"، حيث كان يكتب عن الأحداث السياسية التي تمر بها فلسطين، وكذلك عمل في ترجمة المقالات الأجنبية وإجراء المقابلات الصحفية مع سياسيين أجانب منهم جون كيري الذي أجرى معه عبد الله مقابلة عندما خسر انتخابات رئاسة الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : الجزيرة