أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرارا بإبعاد قيادي فلسطيني بالقدس عن المسجد الأقصى لستة أشهر، بينما شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات في بلدة العيسوية طالت تسعة فلسطينيين بينهم أطفال.

وقررت سلطات الاحتلال إبعاد نائب أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في القدس شادي مطور عن المسجد الأقصى ومنعه من دخوله أو الوصول إلى محيطه لمدة ستة أشهر.

واتهمت حركة فتح الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو بتصعيد سياسته على نحو ينذر بما وصفتها بحماقات تنوي السلطات الإسرائيلية اقترافها خلال الفترة المقبلة، وفي مقدمتها تصعيد اقتحامات المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى خلال الأعياد اليهودية.

وقال مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إن قرار الإبعاد جاء في خضم إجراءات أمنية واسعة ومشددة بدأتها سلطات الاحتلال في القدس خاصة البلدة القديمة، بذريعة تدهور محتمل على الصعيد الأمني مع اقتراب الأعياد اليهودية .

من جهة أخرى، أفادت لجنة أهالي الأسرى بالقدس أن سلطات الاحتلال شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات طالت تسعة مقدسيين في بلدة العيسوية، موضحة أن من بين المعتقلين ثلاثة قاصرين على الأقل.

المصدر : الجزيرة