في سوق العطارين بالقدس المحتلة، لم يمنع المقدسي زياد جواد قرش تجاوزه سن الستين من الوقوف بفخر أمام "كانون" الفحم، ليعد الكباب لزبائنه بذات النكهة التي بدأ بها أجداده مطعمهم قبل تسعين عاما.

فمنذ عام 1920 حكمت عدة أنظمة القدس وزال حكمها، في حين بقي المطعم على حاله، لكن ما يؤلم الرجل ويجرح فؤاده تراجع الود والتآخي والحب بين الناس.

المصدر : الجزيرة