منذ عام 1987 لم تنقطع خطى المقدسية ليلى العيساوي عن عتبات السجون لزيارة أحد أبنائها، لكنها ومجرد وصولها غرفة الزيارة تصبح أما لكل الأسرى.

وتحرص والدة الأسرى الثلاثة سامر ومدحت وشيرين العيساوي على الاطمئنان عليهم جميعا رغم حواجز الاحتلال التي تمنع لقاء الأسرى بذويهم وجها لوجه.

المصدر : الجزيرة