يتمسك الشاب المقدسي أنس أبو شرخ بمحل صغير يبيع فيه العصير في خان السلطان بالبلدة القديمة من القدس رغم المغريات التي قدمت له.
ويقول إن مخابرات الاحتلال عرضت عليه عدة مرات العمل معها ومساعدتها، لكنه رفض تلك العروض وآثر التمسك بمهنته في بيع العصير مهما تدنى مردودها المادي.

المصدر : الجزيرة