بات إبداء الرأي على شبكات التواصل بمثابة تهمة تلحقها سلطات الاحتلال بملفات المقدسيين كإثباتات ضمن لائحة الاتهام.

يتحدث الأسير المحرر عبيدة الطويل (من سكان حي رأس العمود) عن تجربة اعتقاله بسبب منشوراته على فيسبوك والظروف التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال وخاصة سجن النقب، وأخيرا فرحة العودة إلى باحات المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة