يتحدث الدليل السياحي إيهاب الجلاد عن المناطق التي طالها إحراق المصلى القبلي من المسجد الأقصى في 21 أغسطس/آب 1969.
ثم يروي مقدسيون كيف كشفوا منفذ الجريمة أثناء محاولته الهرب، ومن ثم تسليم الدليل لشرطة الاحتلال التي اعتقلته ثم أطلقت سراحه وسلمته لبلده أستراليا.

المصدر : الجزيرة