تصاعد الأزمة بين ذوي أسرى القدس والصليب الأحمر
آخر تحديث: 2016/8/17 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/17 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/15 هـ

تصاعد الأزمة بين ذوي أسرى القدس والصليب الأحمر

قوات الاحتلال أخرجت مساء الأربعاء ذوا الأسرى من مقر الصليبب الأحمر (الجزيرة نت)
قوات الاحتلال أخرجت مساء الأربعاء ذوا الأسرى من مقر الصليبب الأحمر (الجزيرة نت)
محمد أبو الفيلات-القدس

أخذت الأزمة المتصاعدة بين مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس وممثلي الأسرى المقدسيين منحى جديدا باتهام ذوي الأسرى اللجنةَ بالتواطؤ مع الاحتلال والتمهيد لسحب مقرها من المدينة المحتلة استجابة لنهج الاحتلال الذي يرى القدس موحدة تحت سيادته.

واتهم ذوو الأسرى اللجنة الدولية باستدعاء قوات حرس الحدود وشرطة الاحتلال لتفريق اعتصام نظموه أمس في فناء مكتب اللجنة في حي الشيخ جراح، وإتباع هذه الخطوة بإغلاق مكاتبها اليوم أمامهم.

وبدأت نذر الأزمة بين ذوي الأسرى المقدسيين والمنظمة الدولية عندما قررت الأخيرة قبل أسابيع تقليص عدد زيارات السجون التي تنظمها من مرتين إلى مرة واحدة شهريا؛ مما اضطر الأهالي إلى تسيير حافلات على نفقاتهم الشخصية.

تقليص الخدمات
ويتهم مقدسيون المنظمة بتقليص خدماتها المقدمة للأسرى المقدسيين وذويهم عندما أعلنت تجميد أعمالها بمكاتب القدس اعتبارا من اليوم حتى إشعار آخر؛ بذريعة أن المتضامنين مع الأسرى الفلسطينيين حاولوا اقتحام مكاتبها. 

قوات الاحتلال أخرجت عنوة ذوا الأسرى خلال اعتصام أمام مقر الصليب الأحمر أمس (الجزيرة نت)

ووفق شهود عيان فإن متضامنين مع الأسرى حاولوا فتح باب مقر الصليب الأحمر بعد أن أقفله موظفون في وجوههم أمس، واستدعوا شرطة الاحتلال التي اصطحبت معها قوة من حرس الحدود وكلبا بوليسيا وأخرجت المتضامنين بالقوة من ساحة الصليب الأحمر. 

وتقول زهرة أبو خضير، زوجة الأسير ناصر أبو خضير المعتقل منذ ما يزيد على خمس سنوات، إنها تشارك في وقفات شبه يومية في ساحة الصليب الأحمر نصرة للأسرى وللضغط على الصليب الأحمر الدولي للالتفات إلى مطالب الأسرى المضربين عن الطعام. 

وأضافت أن اللجنة الدولية بدأت مؤخرا تغيير معاملتها لذوي الأسرى، وباتت تصف الاعتصامات بالاقتحامات، ويمتنع موظفوها عن السماع لشكوى الأهالي، مشيرة إلى تعليق العمل الأسبوع الماضي ثلاثة أيام بعد قيام المتضامنين بنصب خيمة للاستظلال بها في ساحة مقر اللجنة.

من جهته، اتهم رئيس لجنة أهالي الأسرى والمحررين في القدس اللجنة الدولية للصليب الأحمر باتخاذ قرارات "تظهرها بمظهر المتواطئ مع الاحتلال"، مضيفا أنهم (ذوو الأسرى) حاولوا مرارا الحديث مع إدارة مكتب اللجنة للعدول عن مواقفها "الظالمة" إلا أنها لم تلتفت لمطالبهم. 

وقال أمجد أبو عصب إن الصليب الأحمر بدأ يثبت يوما بعد يوم أنه يريد إغلاق مقره في مدينة القدس "ليتماشى مع أجندة الاحتلال التي ترى أن القدس عاصمة موحدة لدولته، ولا يعتبرها احتلالا". 

ذوو الأسرى المقدسيين اتهموا المنظمة الدولية بالتواطؤ مع الاحتلال (الجزيرة نت)

طلب مصارحة
أما حسام أبو عيشة، والد الأسير سامر أبو عيشة، فقال إن مطلب ذوي الأسرى من التواجد  بساحات الصليب هو "زيارة الأسرى المضربين عن الطعام وعمل تقرير مفصل عن حالة كل أسير، وذلك لطمأنة ذويهم عن حالتهم".

وقال إن من حق الأمهات الحضور إلى مقر اللجنة للاطمئنان على أبنائهن، ومن واجب اللجنة طمأنتهن، "أما طردهن واعتبار تواجدهن اقتحاما فهذا غير مقبول". 

وطالب الصليب الأحمر، إذا أراد التنصل من واجبه في رعاية الأسرى وربطهم بذويهم، بتقديم ورقة رسمية لذوي الأسرى يعلن فيها موقفه هذا، ليتوجه ذوو الأسرى بهذه الورقة إلى جهات أخرى لتقوم هي بعمل الصليب. 

وحاولت الجزيرة نت الاتصال بممثلي الصليب الأحمر والمنسقة الإعلامية الناطقة باسمه، إلا أن أيا منهم لم يجب على هاتفه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات