محمد أبو الفيلات-القدس

شيعت جماهير مدينة القدس المحتلة في بلدتي عناتا والرام جثماني طفل وشاب استشهدا برصاص الاحتلال الإسرائيلي أمس وقبل أسبوع.

فقد شارك مئات الفلسطينيين بعد صلاة ظهر اليوم في تشييع جثمان الطفل محيي صدقي الطباخي (12 عاما) إلى مقبرة الرام شمال القدس المحتلة.

وكان الطفل الطباخي استشهد مساء أمس بعد إصابته برصاصة معدنية في صدره أدت إلى توقف قلبه، وذلك خلال مواجهات مع قوات الاحتلال وقعت في بلدة الرام.

وفي ساعات الفجر الأولى شيع مئات الفلسطينيين جثمان الشهيد أنور السلايمة (22 عاما) إلى مقبرة قرية عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

واستشهد السلايمة الأربعاء الماضي بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في بلدة الرام بذريعة الاشتباه في نيته تنفيذ عملية دعس. 

وصلى مئات المقدسيين صلاة الجنازة على جثمان الشهيد في مسجد مخيم شعفاط قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ثم شيعوه إلى مقبرة عناتا.

وكانت قوات الاحتلال سلمت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني الليلة الماضية جثمان الشهيد بعد احتجازها لأسبوع في ثلاجات معهد التشريح (أبو كبير) بمدينة تل أبيب، وقد نقل إلى مستشفى رام الله الحكومي قبل تشييعه.

يذكر أن قوات الاحتلال لا تزال تحتجز 12 جثمانا لشهداء فلسطينيين من بينهم ستة مقدسيين.

المصدر : الجزيرة