جثث شهداء القدس رهن الاحتجاز والمساومة
آخر تحديث: 2016/7/14 الساعة 10:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/14 الساعة 10:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/10 هـ

جثث شهداء القدس رهن الاحتجاز والمساومة

ذوو الشهداء ومحاموهم يواصلون معركتهم القضائية لانتزاع جثث الشهداء (الجزيرة نت-أرشيف)
ذوو الشهداء ومحاموهم يواصلون معركتهم القضائية لانتزاع جثث الشهداء (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد أبو الفيلات- القدس

لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يحتجز جثث 12 من شهداء هبة القدس التي انطلقت مطلع أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي. وقد توافقت أذرع الاحتلال ومؤسساته السياسية على استمرار الاحتجاز بدواع أمنية يفندها ذوو الشهداء، ويؤكدون أن غاية الاحتلال هي المساومة وفرض شروط للدفن.

وفي آخر فصول القضية قدم المحامي الموكل على القضية من ذوي الشهداء محمد محمود الثلاثاء الماضي ردا  للمحكمة العليا الإسرائيلية في القدس، يرفض فيه موقف المستشار القانوني لحكومة الاحتلال المؤيد لاستمرار احتجاز الجثث.

وكان المستشار القضائي للحكومة قد قدم الاثنين الماضي رأيه في قضية استعادة جثث الشهداء، ردا عى طلب من المحكمة العليا، وقال في رده إن الاستمرار في احتجاز جثث الشهداء لا يعد خرقا للقانون.

وأضاف أن حكومة الاحتلال ستقوم بعقد اجتماع كل أسبوعين تدرس فيه الوضع الأمني في القدس وبناء عليه ستقرر الوقت الذي ستسلم فيه الجثث لذويهم.

video

تفنيد الأهالي
وطالب مستشار حكومة الاحتلال خلال رده المحكمة العليا بإحالة ملف قضية تسليم الجثث إلى الحكومة، وتنحي المحكمة عنه.

من جهته قال محمد عليان والد الشهيد بهاء عليان إن رد العائلات الذي قدم إلى المحكمة العليا جاء ليفند موقف المستشار القانوني.

وكانت المحكمة قد طلبت من طرفي القضية (حكومة الاحتلال وذوي الشهداء) موقف كل منهم من قضية احتجاز جثث الشهداء، على أن تقوم بدراسة الموقفين والبت في القضية.

وبين عليان أن رد العائلات على المحكمة العليا الإسرائيلية تضمن النقاط التالية:

- رد المستشار القضائي لنتنياهو لا يتضمن أي حلول لقضية استعادة جثث الشهداء، فهو يستمر في تأجيل قضية التسليم إلى موعد غير معروف، ولا يعطي إيضاحا بأن الحكومة ستسلم الجثث فعلا؛ لأنه يربط موعد التسليم بالأوضاع السياسية في المنطقة.

- رفضت العائلات إحالة ملف القضية إلى حكومة الاحتلال لأن قضية تسليم الجثث ليست قضية سياسية، بل هي قضية إنسانية وعلى القضاء البت فيها وليس الحكومة.

-رفضت العائلات ربط قرار تسليم الجثث المحتجزة بالوضع السياسي والأمني في المنطقة؛ لأن عائلات الشهداء لا دخل لها في الأحداث التي تجري في المنطقة ولا تستطيع تهدئة المنطقة ولا إشعالها.

عليان ينتقد الصمت الرسمي الفلسطيني وتراجع المواقف الشعبية في ملف الجثث المحتجزة (الجزير نت)

 - بينت العائلات تأثير إبقاء الشهداء محتجزين داخل ثلاجات الاحتلال لهذه الفترة الطويلة ( 9 أشهر) حيث إن احتجاز الجثث إلى هذه المدة يسبب تلفا في أعضائها.

غياب المساندة
واعتبر والد الشهيد عليان أن موقف المستشار القانوني "كان متوقعا" مشيرا إلى أنه لا يعول على الحكومة ولا القضاء في إنصاف ذوي الشهداء "اعتدنا على تسويف الحكومة في قضية تسليم الجثث لتحقيق أهداف داخلية لها بالتقرب من اليمين المتطرف والمستوطنين".

وأكد عليان أن الحكومة لن تتخذ قرارات جادة في قضية تسليم الجثث ما دام المسؤولون الفلسطينيون صامتين ولا يحركون ساكنا، وكذلك إذا ما بقي الحراك الشعبي ضعيفا، مشيرا إلى خشيته من إقامة الاحتلال مقبرة أرقام للشهداء إذا ظل الوضع كما هو عليه الآن.

المصدر : الجزيرة

التعليقات