تشكو المؤسسات الثقافية في القدس نقص الدعم لتمويل فعالياتها، مما يؤثر سلبا على الحركة الثقافية المقدسية، التي تحاول أن تتحرر من قبضة الاحتلال الإسرائيلي لتقدم نشاطات تسهم في الحفاظ على الهوية الوطنية.

ويحذر مثقفون مقدسيون من التوجه إلى سلطات الاحتلال لدعم الأنشطة الثقافية في القدس، لأن ذلك يمكن الاحتلال من بسط سيطرته على تلك الأنشطة والتحكم فيها، وبالتالي توجيهها إلى ما يخدم وجوده على هذه الأرض.

المصدر : الجزيرة