يواجه المثقفون والفنانون الفلسطينيون تحديات كبيرة في ظل الاحتلال الإسرائيلي، ويبرز صراع الهوية الثقافية للمقدسيين مع المحتل بوصفه من أهم المواطن التي تتجلى فيها المعركة مع المحتل.

ويحاول القائمون على المراكز الثقافية في القدس مواجهة تحديات "الأسرلة" والتهويد وذوبان الهوية، إضافة إلى التحديات التقليدية التي يواجهها الفنانون المبتدئون في كل الأحيان، كعدم وجود المحاضن الفنية وضغط البيئة الاجتماعية التي تضطره للعمل في غير تخصصه الفني.

المصدر : الجزيرة