ميرفت صادق - حاجز قلنديا

استشهد مسنّ فلسطيني وأصيب العشرات بقمع الاحتلال الإسرائيلي لمئات الفلسطينيين الذين حاولوا اجتياز حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، متوجهين إلى صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن المسنّ تيسير محمد حبش (63 عاما) وهو من منطقة نابلس بشمال الضفة الغربية استشهد نتيجة اختناقه بالغاز المسيل المدمع، على حاجز قلنديا.

وقال مسؤول الإسعاف والطوارئ بمجمع فلسطين الطبي برام الله سمير صليبا إن المسنّ وصل مستشهدا ولم تفلح محاولات إنقاذ حياته.

وقال ضابط الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني نادر مرار للجزيرة نت إن جنود الاحتلال أطلقوا عددا كبيرا من قنابل الغاز والصوت باتجاه حشود من المصلين كانوا يحاولون عبور حاجز قلنديا قبل ظهر الجمعة.

وأضاف مرار أن المسن حبش تعرض للاختناق الشديد وتوقف نبضه وتنفسه قبل نقله إلى المستشفى في رام الله.

الاحتلال منع الفلسطينيين ممن هم دون 45 عاما من دخول القدس لإحياء ليلة القدر (الجزيرة نت)

 وتعرضت طواقم الإسعاف الفلسطيني للاستهداف المباشر بقنابل الصوت والغاز أيضا مما أدى إلى تضرر إحدى مركباتها.

وقالت الناطقة باسم الهلال الأحمر الفلسطيني عراب الفقهاء للجزيرة نت إن 42 فلسطينيا أصيبوا بحالات مختلفة، بينهم 15 إصابة بالاختناق الشديد، نتيجة إطلاق الاحتلال وابلا من قنابل الغاز المدمع، بالإضافة إلى 12 إصابة بالتدافع وأكثر من 15 إصابة بالضرب من جنود الاحتلال.

وهاجمت قوات الاحتلال الفلسطينيين بقنابل الغاز والصوت والخيل، أثناء محاولتهم اجتياز الحاجز لتأدية صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى المبارك التي تتزامن مع إحياء ليلة السابع والعشرين منه.

 ومنع الاحتلال أعدادا كبيرة ممن تقل أعمارهم عن 45 عاما من عبور الحاجز باتجاه القدس تبعا للإجراءات الأمنية التي قررها الاحتلال منذ بداية شهر رمضان.

المصدر : الجزيرة