جددت قوات الاحتلال الإسرائيلية والمستوطنون صباح اليوم اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، مما أدى لاندلاع مواجهات أسفرت عن إصابات بين المعتكفين في المسجد بالرصاص المطاطي وغاز الفلفل.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن قوات الاحتلال أغلقت صباح اليوم أبواب المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية ومنعت دخول وخروج المصلين.

وفق مصادر الأوقاف فإن 90 مستوطنا وثمانية من عناصر مخابرات الاحتلال شاركوا في الاقتحامات التي نفذت اليوم الاثنين، هو اليوم الثاني والعشرون من شهر رمضان، حيث يشد الفلسطينيون الرحال إلى القدس في العشر الأواخر من رمضان للاعتكاف في المسجد الأقصى.

من جهتها قالت مصادر جمعية اتحاد المسعفين العرب إنها عالجت نحو ثلاثين إصابة، موضحة أن من بين الإصابات واحدة حرجة في الرأس.

ووفق مصادر الجمعية فإن قوات الاحتلال أطلقت رصاصها على المعتكفين والمسعفين من كافة الاتجاهات، وإن من بين المصابين أطفالا وشيوخا.

وحمل الكسواني سلطات الاحتلال المسؤولية عن الاقتحام وتداعياته، مستنكرا إغلاق أبواب المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية.

وقال في مقابلة خلال بث مباشر لصفحة القدس من المسجد الأقصى، إن سلطات الاحتلال اعتادت منذ 14 عاما على عدم تنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى في العشر الأواخر من رمضان، وتلقت دائرة الأوقاف تأكيدات بإغلاق باب المغاربة هذا العام أيضا، لكن الباب فتح بقرار من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ويمكنكم متابعة تسجيل البث المباشر عبر هذا الرابط.

المصدر : الجزيرة