كالصدفة التي تحمي اللؤلؤة، يحيط بمدينة القدس سور يمتد أربعة كيلومترات، ويعلوه 35 برجا لحماية المدينة، ويجمع بين عراقة التاريخ وجمال البناء.

يعود بناء السور الحالي إلى الفترة العثمانية، وتحديدا في عهد السلطان سليمان القانوني لمنح المدينة رمزية الحماية والأمن، رغم الاستقرار الذي كانت تنعم به.

المصدر : الجزيرة