تعمل منظمات صهيونية متطرفة عديدة في مخطط متكامل لهدم المسجد الأقصى وبناء هيكل سليمان كما يدّعون. وتحظى هذه المنظمات باعتراف رسمي في إسرائيل، وهي منسجمة مع سياسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة.


وأقامت هذه المنظمات ما يعرف بمتحف الهيكل عند باب المغاربة في المسجد الأقصى، وجمعت فيه أدوات مذهبة لما يسمونه الطقوس الدينية، ويقولون إنهم يعدونها لنقلها عندما تحين الساعة، ويبنى الهيكل مكان قبة الصخرة، حسب زعمهم.

المصدر : الجزيرة