يعبر المتطرفون اليهود عن اعتقادهم بأن اليهودي لن تكتمل مواصفاته -وفق تعاليمهم الدينية- إلا بإقامة الوصايا الواردة في التوراة وعددها 613، وفي مقدمتها الصلاة وتقديم القرابين في المعبد الثالث (هيكل سليمان) الذي يزعمون وجوده مكان المسجد الأقصى.

ومن هذا المنطلق استغلت الحركة الصهيونية البعد الديني لتسريع عمليات التهويد في القدس والحرم المقدسي من أجل إعادة بناء الهيكل الثالث على أنقاض المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة