يتحدث رئيس قسم التراث والمخطوطات في المسجد الأقصى الدكتور ناجح بكيرات عن إعادة ترميم المسجد الأقصى بعد الحريق الذي طاله في الـ21 من أغسطس/آب 1969 على يد سائح أسترالي مسيحي صهيوني يدعى مايكل دينس روهان.

ويقول بكيرات إن عمليات الترميم استمرت على مدار 35 عاما، بينما استغرق إعداد منبر جديد للأقصى مشابه لمنبر السلطان صلاح الدين نحو 13 عاما، واستخدمت فيه أكثر من مليون قطعة من خشب الأبانوس المعشق، وبني من دون استخدام أي نوع من المسامير.

المصدر : الجزيرة