عُرف خانُ الزيت بهذا الاسم لوجود خان أثري يعرف باسم خان الزيت. ويمتد السوقُ من أول درجات باب العمود إلى نهاية طريق كنيسة القيامة بـالقدس المحتلة.

وسوق الزيتِ امتداد لسوق العطارين، كما يمتد السوقُ من باب العمود إلى أقصى مدينة القدس. وهو من الأسواق المزدهرة، ومحلاته قديمة ما زالت محافظة على عبق التاريخ.

في هذا السوق تباع الحلوى والمخللاتُ والخبز، وتكثر الفلاحات اللواتي يبعن الخضراوات والفواكه.

المصدر : الجزيرة