يسعى الاحتلال جاهدا للضغط على التجار المقدسيين بهدف دفعهم لإغلاق محلاتهم التجارية والمغادرة، ومن ذلك فرض ضرائب متعددة وباهظة عليهم، وهو ما يضيق به المقدسيون ولا يستطيعون تحمله.
 
ويقول بعض التجار إن شركات إسرائيلية ومقاولون يحاولون الاستحواذ على أفواج السياح والتحكم في حركتهم ومنعهم من التسوق من المحلات الفلسطينية، وهو ما يتسبب في ضائقة مالية وتراجع نسب المبيعيات إلى حد لا يمكّن التجار من تغطية تكاليف تشغيل محلاتهم.

المصدر : الجزيرة