"لفتا" الواقعة غربي القدس واحدة من القرى التي هجر أهلها عام 1948، وهي منطقة ذات موروث حضاري وإنساني، حيث ينتشر فيها عدد من المباني الأثرية القديمة، وبني مسجدها قبل نحو ثمانية قرون، وتسعى إسرائيل لتسجيلها كموروث ثقافي يهودي.

ووضعت البلدة على قائمة التهويد الإسرائيلية، وكشفت مصادر إسرائيلية عن مخططات وضعت بعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون لبناء وحدات استيطانية ومتحف وفندق سياحي بالبلدة، بينما يحاول سكانها المهجرون الحفاظ عليها كموروث حضاري فلسطيني.

المصدر : الجزيرة