35 عاما قضاها الشيخ يوسف أبو سنينة إماما وخطيبا للمسجد الأقصى، ويتذكر بعض المواقف التي واجهته خلال هذه المدة، وفي مقدمتها مذبحة المسجد الأقصى في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 1990، التي استشهد فيها وجرح العشرات.

كما يتذكر مشاعره حين أمَّ المصلين أول مرة في المسجد الأقصى، وهو شاب صغير في المرحلة الثانوية، قبل أن يتم تعيينه رسميا، حيث تغيب وقتها الإمام وقدّمه المصلون ليؤم بهم صلاة الفجر في رمضان.

المصدر : الجزيرة