باب الرحمة أو ما يعرف بالباب الذهبي مكان تاريخي مهم يقع في الجدار الشرقي للمسجد الأقصى، وتحيط به مقبرة باب الرحمة، حيث يرقد الصحابيان الجليلان عبادة بن الصامت وشداد بن أوس.

واستخدم المكان تاريخيا مصلى، لكنه أغلق في زمن القائد صلاح الدين الأيوبي، كما استخدم مقرا للجنة التراث ودائرة الأوقاف الإسلامية التي حاولت أن تجعل منه مكتبة، أما الآن فتستخدمه مديرية التعليم الشرعي قاعة متعددة الأهداف.

المصدر : الجزيرة