تضم فلسطين -خصوصا مدينة القدس- في جنباتها نحو 2500 مقام "للأولياء والصالحين" على مر العصور، ولا يقتصر الأمر على المسلمين فالمقامات والقبور كانت -وفقا لمؤرخين- تشكل جزءا من ثقافة كل من سكن فلسطين من اليهود والمسيحيين، كما انتشرت أديرة الرهبان في كل مكان بفلسطين.

في هذا التقرير -وهو جزء من وثائقي سابق للجزيرة- يتحدث المؤرخ أولبرت أجازريان عن تفاصيل وظروف وجود هذه الأديرة والمقامات.

المصدر : الجزيرة