يروي الأسير المقدسي المحرر طارق عودة تفاصيل الساعات الأخيرة قبل الإفراج عنه من سجون الاحتلال، مستذكرا معاناة زملائه في غرف وخيم الاعتقال.

ويشرح عودة -الذي أمضى ثلاث سنوات في الأسر- كيف يعيش كل عشرة أسرى في غرفة واحدة، وكل عشرين أسيرا في خيمة داخل السجون.

يقول الأسير المحرر إنه لم يكد يصدق أنه أصبح بين أصدقائه ساعة مغادرته السجن إلى بيته، مشيرا إلى أن ما كان يؤلم الأسرى تلك الاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين.

المصدر : الجزيرة