يصف المقدسي منير جميل فاشة مشاعره حين رجع إلى بيته بالقدس والذي هُجّر منه عام 1948 ويروي كيف طلب من سكانه رؤيته.

يتحدث فاشة وهو من مواليد عام 1947 عن المحاولات المتكررة منه للحصول على فرصة لمشاهدة بيته، حتى تمكن من الوصول إليه، وداهمته الذكريات السعيدة والحزينة في آن واحد.

يقول فاشة إنه طرق باب بيته فخرجت منه مستوطِنة وتداول معها الحديث، فأقرت بملكيته له عندنا عرّفت بنفسه.

حكاية فاشة وحكايات أخرى في حلقة "الحجر الأحمر" من برنامج تحت المجهر.

المصدر : الجزيرة