تروي مديرة مركز دراسات القدس في جامعة القدس هدى الإمام، كيف صادرت سلطات الاحتلال بيت عائلتها في غربي المدينة تحت قانون "الحاضر الغائب" الإسرائيلي، رغم وجود عائلتها بعد قبل العام 1967 في شرقي القدس.

وتؤكد أنه رغم الصمت العربي وتواطؤ المجمتع الدولي مع جرائم الاحتلال الإسرائيلي، فإنه لم يبق للشعب الفلسطيني سوى أن يقاوم بكل ما يملك لاسترجاع حقه في القدس وغيرها.

مزيد من التفاصيل وقصص المقدسيين في حلقة "تطويق القدس" من برنامج تحت المجهر.

المصدر : الجزيرة