يشتغل المسن الفلسطيني مروان سميرة منذ خمسين عاما في بيع العصائر في مدينة القدس المحتلة، وخاصة منطقة باب العمود الحيوية.

يقول الرجل إنه يجني من مهنته فقط ما يكفيه لتوفير قوت يومه، ولا يمكنه بأي حال الادخار نظرا لصعوبة الأوضاع الاقتصادية. ويتحدث المواطن المقدسي عن التراجع في عدد السياح القادمين إلى المدينة اليوم مقارنة مع عقود مضت عندما كانت القدس مفتوحة على محيطها.

المصدر : الجزيرة