يؤكد مختصون في شؤون مدينة القدس أن الاحتلال الإسرائيلي صادر كميات كبيرة من الحجارة التاريخية بمدينة القدس لاستخدامها بعد إجراء عمليات تزوير لبناء الكنس، لإيهام المجتمع الدولي واليهودي بوجود تاريخ حاضر لليهود في المدينة المقدسة خصوصا.

ويتساءل المختصون عن مصير كميات كبيرة من حجارة حارة المغاربة التاريخية التي هدمها الاحتلال بالكامل بعد احتلال باقي مدينة القدس عام 1967، والحال ذاته بشأن كميات كبيرة من الحجارة المسروقة من شوارع القدس وحتى من المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة