تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساعيها لتكريس طابع يهودي في مدينة القدس المحتلة، وتقليص الوجود المقدسي العربي والإسلامي والمسيحي فيها، ولتنفيذ مخططاتها الاستيطانية تستخدم سلطات الاحتلال منظومة واسعة من القوانين الظالمة التي تجيرها لخدمة أهدافها التهويدية.

ووفقا للأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي، فإن إسرائيل تستخدم القوانين الجائرة لتنفيذ مخططاتها، وأوضح أن المحاكم الإسرائيلية لا تزال تلجأ إلى القوانين العثمانية وقوانين الانتداب البريطاني وغيرها، كما تقوم بابتداع قوانين جديدة من أجل تهويد القدس.

المصدر : الجزيرة