الجامع القبلي هو الجزء المسقوف الذي تعلوه قبة رصاصية، ويقع جنوبي المسجد الأقصى المبارك جهة القبلة، ومن هنا جاءت تسميته بـ"القِبلي"، وسمي أيضا بـ"الجامع" لأنه المصلى الرئيسي الذي يقف فيه خطيب الجمعة.

وكان قديما المكان الذي يجتمع الناس فيه لصلاة الجمعة قبل أن يتم ربط جميع مباني المسجد الأقصى المبارك بالسماعات الكهربائية الموحدة، وهو لا يزال المصلى الرئيسي للرجال داخل المسجد الأقصى، حيث يقف الإمام ويوجد المحراب والمنبر الرئيسيان.

وقد سرى خطأ قديم بين المسلمين حين ظن كثير منهم أن المبنى ذا القبة الذهبية (قبة الصخرة) هو المسجد الأقصى المبارك، فأراد آخرون تصحيح المعلومة، فأعلنوا أن هذا الجامع القبلي هو المسجد الأقصى؛ لكن الثابت أن المسجد الأقصى المبارك أوسع وأشمل من أيٍّ من هذين المبنيين، فهو يشمل الأسوار وكل ما بداخلها.

المصدر : الجزيرة