خصص الحاج بشير الموسوس، مع فريقه، وقته منذ أوائل ثمانينيات القرن الماضي، للعمل على تصنيع وإعادة ترميم ما يصيبه التلف من شبابيك المسجد الأقصى بمهارة فائقة.
 
ويوضح أن عمل الشبابيك يتم بطرق يدوية، حيث يجهز قالب الجبس، وتحفر عليه الزخارف المناسبة، ويتم تركيب الزجاج الملون في الفتحات. وأشار إلى أن صنع الشباك الواحد من شبابيك الأقصى يستغرق نحو 150 ساعة من العمل.

المصدر : الجزيرة