محمد أبو الفيلات-القدس

اقتحمت قوات الاحتلال صباح ومساء الخميس مقري مؤسستين مقدسيتين، فعاثت في الأولى فسادا وأغلقت الثانية لعدة ساعات لمنع فعالية ثقافية.

فقد منعت قوات الاحتلال مساء الخميس إقامة فعالية للجبهة الشعبية تحت عنوان "غنوا معنا"، وهي أمسية بحناجر الجمهور، وذلك بذريعة أن الأمسية تعود لمنظمة إرهابية، وذلك بعد اقتحامها للمسرح.

كما أغلقت قوات الاحتلال المسرح الحكواتي حتى الساعة الثانية عشرة من مساء اليوم للسبب نفسه.

وفي ساعات الصباح اقتحمت قوات الاحتلال مقر مؤسسة إيليا الإعلامية في شارع صلاح الدين وسط القدس المحتلة، وصادرت ثلاثة أجهزة حاسوب وبعض الملفات والأوراق الخاصة بالمؤسسة، ثم اعتقلت الصحفية التي تعمل فيها لمى غوشة وحققت معها في مركز تحقيق المسكوبية غربي القدس.

وذكر مدير المؤسسة أحمد الصفدي للجزيرة نت أن قوات الاحتلال اعتقلت الصحفية لمى غوشة واقتادتها لمركز تحقيق المسكوبية، واستمرت بتحقيق معها لما يقارب ساعتين، إثر تغطيتهم للأحداث في مدينة القدس خاصة القضايا التي تتعلق بالشهداء والأسرى.

وقال إن قوات الاحتلال حاولت إلصاق تهمة التحيز لحزب فلسطيني معين وتمجيد أعضائه، وهو ما نفته في التحقيق ونفاه الصفدي في حديثه مع الجزيرة نت.

قوات الاحتلال عاثت فسادا في مؤسسة إيليا الإعلامية وحققت مع صحفية تعمل بها (ناشطون)

وأضاف أن قوات الاحتلال صادرة ثلاثة أجهزة حاسوب قيمتها 3000 دولار أميركي بعد اقتحامها مقر المؤسسة عنوة، وخلعها لبوابته الرئيسية وباب مكتب الإدارة الداخلي.

وبين أن هذا الاقتحام ليس الأول من نوعه للمؤسسة، فقد سبقه اقتحام قبل نحو عامين ومصادرة ثلاثة أجهزة حاسوب أيضا.

وبين الصفدي أن قوات الاحتلال تحاول تكميم الصحافة المقدسية لتحييد دورها في فضح جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق المقدسيين، مشيرا إلى إغلاق مقر تلفزيون فلسطين اليوم والمكتب الإعلامي المختص بشؤون القدس والأقصى كيوبرس من قبل.

وطالب الإعلامي المقدسي المؤسسات الإعلامية والمقدسيين بالوقوف جنبا إلى جنب للتصدي لسياسات تكميم الأفواه التي ينتهجها بحق من يقوم بنقل الحقيقة كما هي دون تزييف وتطبيع معه.

المصدر : الجزيرة