منذ بلغ من العمر اثني عشر عاما يتعرض الطفل المقدسي آدم حوشية للملاحقة من قبل الاحتلال، فقد فُرض عليه الحبس المنزلي، ثم اعتقل لثمانية أشهر قبل أن يتحرر الجمعة الماضي.

يتحدث حوشية عن مشاعره قبيل الإفراج عنه، وكيف عاش في زنازين ضيقة مع عشرات المعتقلين الأطفال والكبار.

يذكر أن الشبل حوشية هو شقيق أصغر أسير داخل سجون الاحتلال محمد حوشية (12 عاما) المحتجز داخل مؤسسة للأحداث.

المصدر : الجزيرة